Share on email
Share on twitter
Share on facebook
Share on whatsapp

يأتي قرار الحكومة (١٠/٢٠٢٠) القاضي باستكمال العمل بمطمر الجديدة ليبرهن عن فشل السلطة بإدارة قطاع النفايات، وذلك بسبب إصرارها على نفس النهج الذي اعتمدته منذ ال ١٩٩٧، المبني على الحلول المؤقتة و الترقيعية والعشوائية ذات الكلفة الباهظة بيئياً وصحياً واقتصادياً.
آن الأوان للبدء فوراً بتنفيذ استراتيجية وطنية مستدامة لمعالجة أزمة النفايات، وتعتمد على التخفيف والفرز من المصدر وإعادة الاستعمال والتدوير ضمن نظام إدارة متكامل مبني على التحفيز المسبق، وترتكز على دراسات علمية للحلول وجدوى اقتصادية واجتماعية وبيئية.
وللعلم إن متطلبات هذه الاستراتيجية متوفرة عبر عشرات الدراسات التي أجريت بتكاليف باهظة وما زالت محفوظة في الأدراج؛ ولا ينقصها الا قرار سياسي مسؤول يتخطى المصالح الخاصة ويضع حد للصفقات وهدر المال العام.
#لبنان_ينتفض
#بيروت_مدينتي